عمليات عسكرية مرتقبة للجيش العراقي والبشمركة ضد تنظيم "داعش"

تاريخ الإضافة الأربعاء 14 تشرين الأول 2020 - 10:36 م

        


 

أعلنت الحكومة العراقية قرب انطلاق عمليات عسكرية مشتركة بين الجيش العراقي وقوات البشمركة، لملاحقة بقايا تنظيم "داعش"، ضمن اتفاق مشترك تم إبرامه نص على عودة التعاون بين الجانبين بعد انقطاع التنسيق لأكثر من 3 سنوات. وقال المتحدث باسم القائد العام للقوات المسلحة، اللواء "يحيى رسول"، إنه سيتم تنفيذ عمليات مشتركة للجيش مع قوات البشمركة في المناطق الفارغة التي يتسلل ويتنقل فيها "الإرهابيون"، من دون إعطاء مزيد من التفاصيل.

واتفقت السلطات العسكرية العراقية، مع وفد من البشمركة زار بغداد، على إنشاء مراكز مشتركة بين الطرفين، للتنسيق العسكري المشترك.

من جهته، قال المتحدث باسم قيادة العمليات، اللواء "تحسين الخفاجي"، إن "الاتفاق مع كردستان تم بعد اجتماع مع الوفد الكردي، تم خلاله الاتفاق على فتح مركزين، أحدهما في بغداد وآخر في أربيل، يتوليان مهام التنسيق العسكري المشترك، استخباريًا ومتابعة التحركات، والعمل على مكافحة تنظيم "داعش"، وضبط الحدود ومطاردة عناصر التنظيم وملء الفراغات في المناطق ذات الاهتمام المشترك (المتنازع عليها)".

وأضاف "كما تم الاتفاق على تشكيل لجان تتابع العمل العسكري والأمني وتقدم تقارير عن الوضع الأمني، وتقدير الموقف الأمني لإطلاق عمليات مشتركة وفقًا للحاجة الأمنية"، موضحًا أنه تم الاتفاق كذلك على "فتح مراكز مشتركة بالمناطق ذات الاهتمام المشترك في محافظة ديالى تحديدًا، وقد تم إرسال لجان لتقييم الوضع الأمني فيها وتحديد الفجوات بين قواتنا وقوات الإقليم".

وأشار إلى أنه "لم يتم التطرق الى ملف كركوك، وأن آلية الاتفاق سيتم تطبيقها في ديالى، وسيكون هناك اجتماع لاحق لتقييم الموقف ووضع استراتيجية أمنية وفقًا للموقف الميداني"، مؤكدًا أن "هناك نقاشًا وحوارًا مع الكرد والسعي لخارطة عمل لعمليات مشتركة قتالية ضد أي تهديد سواء كان باتجاه الإقليم أو باتجاه الحكومة الاتحادية".

الجانب الكردي أبدى تفاؤلًا بهذا الاتفاق، معتبرًا أنه سيمثل خطوة نحو انحسار تحركات "داعش"، وبداية للقضاء على بقاياه. وقال ضابط في قوات البشمركة: "تفاءلنا بهذا الاتفاق سينهي سنوات من غياب التنسيق، والذي انعكس على الواقع الميداني، ومنح "داعش" فرصة زيادة نشاطه في عدد من المناطق"، مبينًا أن "البشمركة لديها خبرة في القتال بالمناطق المشتركة، كونها كانت منتشرة فيها سابقًا، ولديها دراية بطبيعتها الجغرافية، والثغرات المتواجدة فيها". وأكد أن "العمليات العسكرية المشتركة ستكون بداية لانحسار نشاط "داعش"، وسيكون هناك تغيير بالملف الأمني بشكل واضح".

يشار إلى أن التنسيق العسكري بين الجيش والبشمركة، كان قد توقف بعد استفتاء الانفصال في إقليم كردستان العراق، والذي تم في سبتمبر/ أيلول 2017.

دراسة "إسرائيلية" تبحث توظيف السايبر في التأثير على الرأي العام

 الإثنين 20 نيسان 2020 - 1:27 ص

تعكف "إسرائيل" على توظيف الفضاء الإلكتروني والبرمجيات المرتبطة به ومواقع التواصل الاجتماعي التي تستند إليه، في محاولة التأثير على وعي الجماهير في الدول وأعضاء المنظمات والجماعات التي هي في حالة عداء… تتمة »

هكذا تتم عمليّة تجنيد الجواسيس عبر "لينكد إن"

 الثلاثاء 9 تموز 2019 - 11:51 ص

يُعدّ "لينكد إن" من أقدم مواقع التواصل الاجتماعي التي تُستخدم اليوم، إذ أُنشئ عام 2002، لكنّه ليس من الأكثر استخدامًا، بالرغم من أنّه استقطب حتى منتصف عام 2017 أكثر من 500 مليون مستخدم نشط. لكن، بين… تتمة »

هكذا تجند "إسرائيل" جواسيسها في غزة

 الإثنين 1 تموز 2019 - 1:23 م

في إطار محاولاتها المتواصلة لجمع معلومات عن أنشطة المقاومة، لا تتوقف "أجهزة المخابرات الإسرائيليّة" عن ابتكار طرق مختلفة واستغلال الظروف الإنسانية الصعبة التي يعيشها الفلسطينيون في قطاع غزة، لإسقاطه… تتمة »

صراع أدمغة استخبارية بين حماس و"إسرائيل" لتجنيد العملاء

 الخميس 23 أيار 2019 - 2:39 م

تدور في أروقة الحرب غير المباشرة بين "إسرائيل"، والمقاومة الفلسطينيّة صراع أدمغة استخباري، إذ تستخدم "المخابرات الإسرائيلية" وسائل محدثة ومطوّرة بين حين وآخر لاختراق المجتمع الفلسطيني، منها أساليب ذ… تتمة »

هكذا توظف "إسرائيل" "حرب المعلومات" لتحقيق أهدافها

 الجمعة 19 نيسان 2019 - 10:01 ص

أوضحت ورقة بحثية "إسرائيلية"، أنّ "الجيش الإسرائيلي" يوظّف بشكل مكثف "حرب المعلومات" ضد "الأعداء"، بهدف تقليص الحاجة لاستخدام القوة العسكرية "الخشنة".
وذكرت الورقة الصادرة عن "مركز بيغن- السا… تتمة »