حرب "استنزاف" بين "داعش" وقوات النظام في البادية السورية

تاريخ الإضافة الإثنين 5 تشرين الأول 2020 - 3:08 م    عدد الزيارات 222

        


 

باتت البادية السورية ميدان معارك مفتوحًا بين خلايا نشطة من تنظيم "داعش"، وبين قوات النظام السوري التي تتكبد خسائر تُوصف بـ"الجسيمة"، وفق المعطيات المتوافرة، فيما يتدخل الطيران الروسي من أجل إيقاف مدّ التنظيم الذي يتحرك ضمن مساحة مترامية الأطراف تساعده طبيعتها على توجيه ضربات متتالية لقوات النظام التي تفتقر للدعم والإسناد. وبيّنت مصادر محلية أنّ بادية الرقة، وخصوصًا في محيط منطقة الرصافة (على بعد ثلاثين كيلومتراً من مدينة الرقة)، تشهد منذ أيام اشتباكات عدة بين خلايا تنظيم "داعش" وقوات النظام، مُشيرةً إلى أنّ الطيران الروسي يتدخل من أجل إيقاف مسلحي التنظيم، مؤكدةً مقتل العشرات من قوات النظام خلال الأيام القليلة الفائتة. وأوضحت المصادر أنّ قوات النظام في المنطقة المذكورة تفتقد "حتى الطعام"، لافتةً إلى أنّ "عناصر هذه القوات يجبرون ما تبقّى من سكان في القرى التي تقع في ريف الرقة الجنوبي الغربي على تزويدهم بالمؤن".

وتسيطر قوات النظام على جانب من بادية الرقة يبدأ من شرقي منطقة أثريا وينتهي إلى الجنوب من قرية الهورة، بينما تبدأ منطقة سيطرة "قوات سورية الديمقراطية" (قسد) من التخوم الشمالية للبادية، حيث نشرت في الآونة الأخيرة أسلاكًا شائكة فصلت مناطقها عن مناطق سيطرة النظام.

من جانبها، نقلت صحيفة "الوطن" التابعة للنظام، عما وصفته بـ"المصدر الميداني"، زعمه أنّ قوات النظام و"القوات الرديفة العاملة في البادية السورية، تصدت لهجمات إرهابية ضارية عدة من فلول تنظيم "داعش" الإرهابي على نقاطها العسكرية المثبتة بمثلث بادية حماة-الرقة-حلب". كما زعم المصدر أنّ قوات النظام "تعاملت مع تلك المجموعات الإرهابية بالأسلحة المناسبة، بمؤازرة الطيران الحربي السوري والروسي المشترك"، مدّعيًا القضاء على العشرات من عناصر "داعش" ببادية الرصافة الجنوبية بمحافظة الرقة، وبادية حماة الشرقية وريف حلب الجنوبي الشرقي. وأكد المصدر نفسه "مقتل عدة عناصر من الجيش والقوات الرديفة في الاشتباكات".

وينتشر على طول البادية السورية التي تعادل نحو نصف مساحة سورية (أي نحو 80 ألف كيلومتر مربع)، عدد غير معلوم من مسلحي تنظيم "داعش"، يتحركون بدءً من ريف حماة الشمالي، مرورًا بمنطقة السخنة في قلب البادية، وصولًا إلى أطراف مدينة الميادين في ريف دير الزور الشرقي. وترجح مصادر مطلعة وجود عدة آلاف من فلول التنظيم في البادية، يتخذون من جبال وهضاب، خصوصًا في محيط مدينة تدمر، مقرات ومراكز انطلاق لهم، لتنفيذ عمليات مباغتة ضدّ قوات النظام والمليشيات الإيرانية المساندة لها.

وظلّ تنظيم "داعش" مسيطرًا على القسم الأكبر من البادية السورية طيلة أعوام، قبل أن يبدأ رحلة تراجع في عام 2017 أمام قوات النظام والمجموعات الإيرانية التي تسيطر على القسم الأكبر من ريف دير الزور، بدءً من مدينة الميادين غربًا، إلى مدينة البوكمال شرقًا، وتتعرض بين وقت وآخر لهجمات من خلايا التنظيم. ويستفيد "داعش" من الاتصال الجغرافي بين البادية السورية وبين غربي العراق، وهو ما يمنحه القدرة على المناورة، إضافة إلى تأمين خطوط إمداد لمسلحيه. وكان التنظيم خسر مطلع عام 2019 آخر معاقله في الشرقي السوري وهي بلدة الباغوز، ليس بعيدًا عن الحدود السورية العراقية، لصالح قوات "قسد". وبعد فترة كمون في البادية السورية، عاود التنظيم خلال العام الحالي لشنّ الهجمات، ولكنه لا يسعى إلى السيطرة على مدن أو بلدات كي لا يتحوّل إلى هدف سهل للطيران الروسي أو طيران التحالف الدولي.

وفي تطور ميداني يؤكد قدرة "داعش" على شنّ هجمات واسعة النطاق، باغت عناصر من التنظيم قوات النظام المتمركزة في حقل "التيم" النفطي من جهة بلدة موحسن في ريف دير الزور، وهو ما أدى إلى مقتل 15 عنصرًا من هذه القوات وإصابة 23 آخرين، وفق شبكة "فرات بوست" الإعلامية المحلية. وأشار مراسل الشبكة في المنطقة، إلى أنّ "التنظيم حاول في هجومه الوصول إلى الحقل النفطي، إلا أنه فشل في ذلك نتيجة الاشتباكات العنيفة مع قوات النظام وتدخل الطائرات الروسية". من جهته، أكد "المرصد السوري لحقوق الإنسان" مقتل نحو 50 من قوات النظام وتنظيم "داعش" في معارك البادية السورية الدائرة منذ عدة أيام، مشيرًا إلى أنّ الطيران الروسي يشن ضربات متواصلة على خلايا التنظيم.

دراسة "إسرائيلية" تبحث توظيف السايبر في التأثير على الرأي العام

 الإثنين 20 نيسان 2020 - 1:27 ص

تعكف "إسرائيل" على توظيف الفضاء الإلكتروني والبرمجيات المرتبطة به ومواقع التواصل الاجتماعي التي تستند إليه، في محاولة التأثير على وعي الجماهير في الدول وأعضاء المنظمات والجماعات التي هي في حالة عداء… تتمة »

هكذا تتم عمليّة تجنيد الجواسيس عبر "لينكد إن"

 الثلاثاء 9 تموز 2019 - 11:51 ص

يُعدّ "لينكد إن" من أقدم مواقع التواصل الاجتماعي التي تُستخدم اليوم، إذ أُنشئ عام 2002، لكنّه ليس من الأكثر استخدامًا، بالرغم من أنّه استقطب حتى منتصف عام 2017 أكثر من 500 مليون مستخدم نشط. لكن، بين… تتمة »

هكذا تجند "إسرائيل" جواسيسها في غزة

 الإثنين 1 تموز 2019 - 1:23 م

في إطار محاولاتها المتواصلة لجمع معلومات عن أنشطة المقاومة، لا تتوقف "أجهزة المخابرات الإسرائيليّة" عن ابتكار طرق مختلفة واستغلال الظروف الإنسانية الصعبة التي يعيشها الفلسطينيون في قطاع غزة، لإسقاطه… تتمة »

صراع أدمغة استخبارية بين حماس و"إسرائيل" لتجنيد العملاء

 الخميس 23 أيار 2019 - 2:39 م

تدور في أروقة الحرب غير المباشرة بين "إسرائيل"، والمقاومة الفلسطينيّة صراع أدمغة استخباري، إذ تستخدم "المخابرات الإسرائيلية" وسائل محدثة ومطوّرة بين حين وآخر لاختراق المجتمع الفلسطيني، منها أساليب ذ… تتمة »

هكذا توظف "إسرائيل" "حرب المعلومات" لتحقيق أهدافها

 الجمعة 19 نيسان 2019 - 10:01 ص

أوضحت ورقة بحثية "إسرائيلية"، أنّ "الجيش الإسرائيلي" يوظّف بشكل مكثف "حرب المعلومات" ضد "الأعداء"، بهدف تقليص الحاجة لاستخدام القوة العسكرية "الخشنة".
وذكرت الورقة الصادرة عن "مركز بيغن- السا… تتمة »