المشهد الأسبوعي اللبناني 19-11-2020

تاريخ الإضافة منذ 1 أسبوع    التعليقات 0

        

 

استنتاجات الأسبوع:

-         تصعيد الضغوط الأمريكية و"الإسرائيلية" تزامنًا مع إجراءات "حزب الله" مؤشرٌ على خطورة المرحلة الحالية

-         التباين الأمريكي الفرنسي حول إشراك "حزب الله" بالحكومة والمناكفات الداخلية دليلٌ على استمرار جمود التأليف وإطالة أمد الأزمة

-         الخلافات حول التعيينات الأمنية تؤكد حرص "حزب الله" وحلفائه على الإمساك بمفاصل أجهزة الأمن

عادت عجلة التأليف الحكومي إلى الجمود وسط استمرار التباينات الداخلية والخارجية؛ إذ لم تسفر زيارة المستشار في قصر الإيليزيه، باتريك دوريل، ولقائه بالمسؤولين اللبنانيين الذين أكدوا له تمسكهم بالمبادرة الفرنسية، عن تحقيق أي تقدم أو نتائج ملموسة تُخرج عملية التأليف من عنق الزجاجة. وبات واضحًا حجم التباين بين باريس وواشنطن حول السماح بعودة "حزب الله" إلى الحكومة وفق المبادرة الفرنسية، في ظل تصعيد واشنطن من ضغوطها تجاه الحزب انطلاقًا مما عبّر عنه وزير الخارجية الأمريكي، مايك بومبيو، عقب زيارته إلى باريس وتصريحه بأنه بحث "تأثير حزب الله الخبيث في لبنان"، وتصريحات السفيرة الأمريكية في بيروت، دوروثي شيا، تجاه "الحزب" وحلفائه واتههامهم بالفساد، وتلويحها بالابتعاد عن لبنان وعدم دعمه.

ووسط هذه التباينات الخارجية، تدور عملية التأليف في حلقة مفرغة دون أي توقعات بحلحلة وشيكة؛ ففي حين لا يزال الرئيس المكلّف، سعد الحريري، مُصّرًا على تسمية الوزراء المسيحيين والاكتفاء بالتنسيق مع رئيس الجمهورية، ميشال عون، دون التشاور مع رئيس "التيار الحر"، جبران باسيل، يصر كل من الأخير  و"عون" بالمقابل على تسميتهم إضافةً للتمسك بوزارة الداخلية.

وبالتوازي مع الضغط الأمريكي على "حزب الله"، تضغط "إسرائيل" عليه أيضًا في اتجاهات متعددة؛ فبينما كشفت مصادر بوزارة الخارجية "الإسرائيلية" أن كلًا من "إسرائيل" والإمارات والبحرين بصدد التعاون، للقيام بخطوات مشتركة على الصعيد الدولي لحث الدول على تصنيف "حزب الله" كمنظمة "إرهابية"، أرسلت لجنة قانونيّة "إسرائيلية"رسائل لعدد من شركات الطيران والتأمين العالميّة، تحذّرها من اسخدام مطار بيروت كونه تحت سيطرة "حزب الله"، طالب سفير "إسرائيل" لدى الأمم المتحدة، جلعاد إردان، مجلس الأمن باتخاذ خطوات فورية ضد "الحزب" بذريعة استمراره في حفر الأنفاق بالمناطق الحدودية.

في الشأن المالي والاقتصادي، وصل سعر صرف الدولار إلى 8000 ليرة في السوق السوداء، فيما حذّر وزير المال، غازي وزني، من "نهاية لبنان" في حال استمرت الطبقة السياسية بتأجيل الإصلاحات الأساسية لإطلاق المساعدات الخارجية. من جهة أخرى، فجّر موضوع التدقيق الجنائي في حسابات مصرف لبنان خلافًا بين وزيرة ‏العدل، ماري نجم، ورئيس لجنة المال النيابية، إبرهيم كنعان، الأمر الذي دفع رئيس الجمهورية إلى التدخل لإعادة تصويب الموقف تجاه الإصرار على عملية التدقيق. وفي السياق ذاته، بدا مستغربًا إعلان مصرف لبنان إطلاق عملته الرقمية خلال عام 2021 في ظل الأزمة النقدية التي تمر بها البلاد، ليشكّل مواجهة جديدة مع المجتمع الدولي، المتمسّك بالتحقيق الجنائي.

على صعيد أزمة "كورونا"، أعلن وزير الداخلية، محمد فهمي، عن إمكانية إعادة النظر بالإقفال العام وإعادة فتح بعض المصالح، في ظلّ إعلان الهيئات الاقتصادية والتجارية عدم قدرة القطاع التجاري على الاستمرار بالإقفال، وقد حررت وزارة الداخلية منذ دخول الإقفال العام حيز التنفيذ في الـ14 من الشهر الجاري أكثر من 16000 محضر مخالفة.

أمنيًا، كشفت معلومات عن رفع "حزب الله" من جاهزيته الأمنية خوفًا من أعمال أمنيّة قد تستهدف بيئته الحاضنة أو كوادره، كما تم اتخاذ إجراءات خاصة لحماية أمين عام الحزب، حسن نصر الله، وذلك على وقع تحذيرات وتسريبات باحتمال تنفيذ "إسرائيل" عملية لاغتياله.

من جانب آخر، وبخلاف الضغوط الأمريكية ورغبة قائد الجيش، جوزيف عون، رَفَض رئيس الجمهورية، ميشال عون، التمديد لمدير مخابرات الجيش، طوني منصور، في منصبه ووجّه بتعيين العميد "أنطوان قهوجي" خلفًا له، الأمر الذي سيؤدّي إلى حركة تشكيلات كبيرة داخل مديرية المخابرات. وفي هذا الإطار، لا زال الخلاف قائمًا بين مدير عام قوى الأمن الداخلي، عماد عثمان، والثنائي الشيعي حول تعيين قائد جديد لوحدة جهاز أمن السفارات؛ حيث يرفض "عثمان" تعيين العميد "موسى كرنيب"، الذي اختاره الثنائي الشيعي للمنصب. في غضون ذلك، توجّه مدير عام الأمن العام، عباس إبراهيم، إلى دمشق في إطار مساعيه للإفراج عن الصحفي الأمريكي، أوستن تايس، كما بحث مع سفراء بريطانيا واليونان وممثل الأمين العام للأمم المتحدة في لبنان، يان كوبيتش، سبل التعاون المشترك.

في أحداث متفرقة، أوقفت مخابرات الجيش شخصين أقدما على اقتحام  على مسجد السلطان إبراهيم بن أدهم في جبيل، وضرب المؤذن وشتم الآذان والقرآن، بينما أثار انفجار أنبوب النفط (القادم من العراق) في منطقة العبدة (شمال لبنان) تساؤلات حول استخدام هذا الأنبوب لتهريب النفط المدعوم إلى سوريا، وإمكانية أن يكون الانفجار مدبرًا.

في آخر مستجدات تحقيقات انفجار مرفأ بيروت، انتقد منسق الأمم المتحدة الخاص بلبنان، يان كوبيتش، بطء التحقيق الجاري في الانفجار وافتقاره إلى المعلومات، في حين أصدر "فرع المعلومات" في قوى الأمن الداخلي تقريرًا مفصلًا لجميع التحقيقات التي أُجريت بإشراف القضاء، خلُص فيه إلى تأكيد نظرية تطاير شرارة من عمليات التلحيم دخلت إلى العنبر رقم 12 وأحدثت حريقًا، تسبب بانفجار "نترات الأمونيوم" المخزّنة فيه.

في شؤون حزبية، يعيش "التيار الوطني الحرّ" أزمة تنظيمية إثر انشقاق 100 عنصر من "الهيئة التنظيمية" في قضاء جبيل، وعجز هيئاته في بعض المناطق عن عقد الاجتماعات التنظيمية. هذا، بينما يستعد وزير العدل السابق، أشرف ريفي، إلى إطلاق تياره السياسي تحت اسم "السيادة والنزاهة والديمقراطية (سند)"، حيث يواظب على عقد اجتماعات لأعضاء الهيئات التأسيسية في مدينة طرابلس.

دراسة "إسرائيلية" تبحث توظيف السايبر في التأثير على الرأي العام

 الإثنين 20 نيسان 2020 - 1:27 ص

تعكف "إسرائيل" على توظيف الفضاء الإلكتروني والبرمجيات المرتبطة به ومواقع التواصل الاجتماعي التي تستند إليه، في محاولة التأثير على وعي الجماهير في الدول وأعضاء المنظمات والجماعات التي هي في حالة عداء… تتمة »

هكذا تتم عمليّة تجنيد الجواسيس عبر "لينكد إن"

 الثلاثاء 9 تموز 2019 - 11:51 ص

يُعدّ "لينكد إن" من أقدم مواقع التواصل الاجتماعي التي تُستخدم اليوم، إذ أُنشئ عام 2002، لكنّه ليس من الأكثر استخدامًا، بالرغم من أنّه استقطب حتى منتصف عام 2017 أكثر من 500 مليون مستخدم نشط. لكن، بين… تتمة »

هكذا تجند "إسرائيل" جواسيسها في غزة

 الإثنين 1 تموز 2019 - 1:23 م

في إطار محاولاتها المتواصلة لجمع معلومات عن أنشطة المقاومة، لا تتوقف "أجهزة المخابرات الإسرائيليّة" عن ابتكار طرق مختلفة واستغلال الظروف الإنسانية الصعبة التي يعيشها الفلسطينيون في قطاع غزة، لإسقاطه… تتمة »

صراع أدمغة استخبارية بين حماس و"إسرائيل" لتجنيد العملاء

 الخميس 23 أيار 2019 - 2:39 م

تدور في أروقة الحرب غير المباشرة بين "إسرائيل"، والمقاومة الفلسطينيّة صراع أدمغة استخباري، إذ تستخدم "المخابرات الإسرائيلية" وسائل محدثة ومطوّرة بين حين وآخر لاختراق المجتمع الفلسطيني، منها أساليب ذ… تتمة »

هكذا توظف "إسرائيل" "حرب المعلومات" لتحقيق أهدافها

 الجمعة 19 نيسان 2019 - 10:01 ص

أوضحت ورقة بحثية "إسرائيلية"، أنّ "الجيش الإسرائيلي" يوظّف بشكل مكثف "حرب المعلومات" ضد "الأعداء"، بهدف تقليص الحاجة لاستخدام القوة العسكرية "الخشنة".
وذكرت الورقة الصادرة عن "مركز بيغن- السا… تتمة »