المشهد الأسبوعي اللبناني 12-11-2020

تاريخ الإضافة منذ 3 أسبوع    التعليقات 0

        

 

استنتاجات الأسبوع:

-         فرض عقوبات على "باسيل" سيعقد المشهد الحكومي ويزيد تصلب وتعاون "باسيل" و"حزب الله" في عملية التأليف

-         استهداف "باسيل" قد يكون مقدمة للتصعيد في مسار العقوبات واستهداف شخصيات سياسية وازنة

-         توقعاتٌ بعدم فعالية الإقفال العام  في كبح جماح "كورونا" لاتساع رقعة القطاعات المستثناة منه

نفّذت واشنطن تهديدها باستهداف شخصيات سياسية من الصف الأول تصفها بـ"الفاسدة" وفقًا لقانون "ماغنيسكي"؛ حيث وصلت السكين لرقبة صهر رئيس الجمهورية ورئيس "التيار الوطني الحر"، جبران باسيل، بفرض وزارة الخزانة الأمريكية عقوبات عليه بداعي "تورطه في الفساد واختلاس أصول الدولة". وفي ظل  وجود معلومات عن تبلغ المسؤولين السياسيين اللبنانيين بوجود لوائح جديدة للعقوبات، تطال شخصيات من القوى السياسية المختلفة، أكد وزير الخارجية الأمريكية، ‏مايك بومبيو، أن فرض عقوبات على "باسيل" "مناسب وصحيح ‏وسيؤدي إلى نتائج جيدة، فيما كشفت السفيرة الأمريكية في بيروت أن "باسيل"  أعرب عن الاستعداد للانفصال عن "حزب الله" بشروط معينة، مقابل تجنبيه العقوبات إلا أنه لم يقم بذلك.

من جهته، طلب رئيس الجمهورية، ميشال عون، من وزير الخارجية، شربل وهبه، إجراء الاتصالات اللازمة للحصول على الأدلة التي فًرضت بموجبها عقوبات على صهره "باسيل"، فيما تلقى الأخير جرعة دعم قوية من "حزب الله" على مواقفه وحرصه على العلاقة مع "الحزب" رغم الضغوط الأمريكية.

في غضون ذلك، زادت العقوبات من التعقيدات في ملف تشكيل الحكومة؛ حيث شدد "باسيل" على العودة إلى ما وصفها بالمعايير الموحدة وإعادة النظر في توزيع الحقائب في تشكيل الحكومة، مدعومًا بقوة في مطالبه من قبل "حزب الله"، وهو ما حدا بباريس لإيفاد مستشار الرئيس الفرنسي لشؤون الشرق الأدنى، باتريك دوريل، لإعادة تحريك عجلة المبادرة الفرنسية، وتحذير المسؤولين اللبنانيين من  تحويل المؤتمر الخاص بالدعم الاقتصادي للبنان، الذي سيعقد أواخر الشهر الجاري، إلى مؤتمر للدعم للدعم الإنساني في حال عدم تأليف حكومة قبل انعقاده.

بالمقابل، بدأت الجولة الرابعة من مفاوضات الترسيم وسط حالة من الترقب الحذِر، والأجواء المشحونة بين طرفي التفاوض، بعدما أصبح الفارق بين الخط اللبناني الجديد والخط "الإسرائيلي" الجديد حوالي 5120كلم، إثر مطالبة لبنان بمساحة تصل إلى 2290كلم  وطرح "إسرائيل" بالمقابل خطًا جديدًا للترسيم بزاوية 310 درجات. بدوره، أعاد وزير الجيش "الإسرائيلي"، بيني غانتس، نشر خريطة "صواريخ حزب الله في المناطق المدنية"، ملمّحًا إلى أن الهجوم عليها سيكون "ذا تكلفة باهظة"، في حين أسقط الجيش "الإسرائلي" طائرة مسيرة تابعة لـ"حزب الله" اخترقت الحدود.

في الشأن المالي، عرض البنك الدولي تقديم قرض للبنان بحدود ملياري دولار، ريثما يتمّ تحريك عجلة مساعدات "سيدر" التي ستخصص لدعم الشركات الخاصة المتوسطة والصغيرة. هذا، فيما لا تزال معركة التدقيق المالي مستمرة، إذ أعلن وزير المال، غازي وزني، تمديد المهلة المعطاة لمصرف لبنان إلى ثلاثة أشهر لتسليم كل ما لديه من مستندات لشركة التدقيق الجنائي. هذا، بينما كررت وزيرة العدل، ماري كلود نجم، مطالبتها مصرف لبنان بتسليم كامل المستندات وعدم التذرع بقانون السرية المصرفية والنقد والتسليف. بالمقابل، شدد حاكم مصرف لبنان، رياض سلامة، على أنه سلّم كافة المستندات المطلبوة وفقًا للأصول القانونية .

في آخر مستجدات "كورونا"، قرر المجلس الأعلى للدفاع الإقفال العام في البلاد من الـ14 إلى الـ30 من الشهر الجاري، وسط توقعات بعدم فعاليته إذ بدا مستَغرَبًا اتساع لائحة القطاعات المستثناة من الإقفا ل. من جهتها، أعادت وزارة الداخلية العمل بخطة "مفرد مجوز" لسير الآليات، إضافةً إلى توسيع مواقيت منع التجوّل من الخامسة عصرًا إلى الخامسة فجرًا . وفي السياق ذاته، باشرت قطر بتجهيز مستشفيين ميدانيين سعة كل منهما 500 سرير لمنطقتي صور وطرابلس، وإعادة تأهيل مشفى "الكرنتينا"الحكومي في بيروت الذي تضرر بفعل انفجار المرفأ. كما وافقت لجنة الشؤون الخارجية بمجلس النواب على إبرام اتفاق مع الصين بقيمة 14.5 مليون دولار، ستصرف لسد العجز الحادّ في القطاع الصحّي ومواجهة "كورونا".

في الشأن الأمني، حذرت كندا رعاياها في لبنان من خطر أعمال "إرهابية" في عدّة مناطق، بينما أعلن الجيش توقيف 520 شخصًا خلال تشرين الأول/ أكتوبر الماضي، لتورّطهم في جرائم متعدّدة. من جهة أخرى، قُتل عسكري من فوج الحدود البرية الرابع على يد مهربين، أثناء مهمة دورية للفوج في جرود "عرسال" على الحدود مع سوريا، فيما قتل شخص في طرابلس برصاص مجهول . على صعيد آخر، وضع مدير عام الأمن العام، عباس إبراهيم، بالتعاون مع السفارة اليابانية والمنظمة الدولية للهجرة، حجر الأساس لمعهد أمن عام الدامور والذي سيشرف على تعزيز قدرات عناصر الأمن العام في إدارة وضبط الحدود.

في شؤون قضائية متفرقة، طلب الإدعاء في المحكمة الدولية الخاصة بلبنان الحكم بالسجن المؤبد، للمتهم بقتل رئيس الوزراء الأسبق، رفيق الحريري، سليم عياش، بعد ثلاثة أشهر من صدور قرار إدانته،  بينما أصدرت استدعت محكمة أمريكية الوزير "باسيل" ومحاميه، ماجد بويز، والقاضي "بيتر جرمانوس" ووزير العدل السابق، سليم جريصاتي، وأعضاء في "التيار الوطني الحر" بتهمة "الاختطاف والاحتجاز غير القانوني والتعذيب"، في قضية رفعها ضدهم مواطنان لبنانيان أمريكيّان.

في شأن منفصل، كان لبنان ممَثَّلًا بوزير الشؤون الاجتماعية، رمزي مشرفية، الدولة العربية الوحيدة التي تشارك في مؤتمر عودة اللاجئين في دمشق؛ حيث أكد لبنان على خطته التي أقرتها الحكومة لعودة اللاجئين السوريين.

دراسة "إسرائيلية" تبحث توظيف السايبر في التأثير على الرأي العام

 الإثنين 20 نيسان 2020 - 1:27 ص

تعكف "إسرائيل" على توظيف الفضاء الإلكتروني والبرمجيات المرتبطة به ومواقع التواصل الاجتماعي التي تستند إليه، في محاولة التأثير على وعي الجماهير في الدول وأعضاء المنظمات والجماعات التي هي في حالة عداء… تتمة »

هكذا تتم عمليّة تجنيد الجواسيس عبر "لينكد إن"

 الثلاثاء 9 تموز 2019 - 11:51 ص

يُعدّ "لينكد إن" من أقدم مواقع التواصل الاجتماعي التي تُستخدم اليوم، إذ أُنشئ عام 2002، لكنّه ليس من الأكثر استخدامًا، بالرغم من أنّه استقطب حتى منتصف عام 2017 أكثر من 500 مليون مستخدم نشط. لكن، بين… تتمة »

هكذا تجند "إسرائيل" جواسيسها في غزة

 الإثنين 1 تموز 2019 - 1:23 م

في إطار محاولاتها المتواصلة لجمع معلومات عن أنشطة المقاومة، لا تتوقف "أجهزة المخابرات الإسرائيليّة" عن ابتكار طرق مختلفة واستغلال الظروف الإنسانية الصعبة التي يعيشها الفلسطينيون في قطاع غزة، لإسقاطه… تتمة »

صراع أدمغة استخبارية بين حماس و"إسرائيل" لتجنيد العملاء

 الخميس 23 أيار 2019 - 2:39 م

تدور في أروقة الحرب غير المباشرة بين "إسرائيل"، والمقاومة الفلسطينيّة صراع أدمغة استخباري، إذ تستخدم "المخابرات الإسرائيلية" وسائل محدثة ومطوّرة بين حين وآخر لاختراق المجتمع الفلسطيني، منها أساليب ذ… تتمة »

هكذا توظف "إسرائيل" "حرب المعلومات" لتحقيق أهدافها

 الجمعة 19 نيسان 2019 - 10:01 ص

أوضحت ورقة بحثية "إسرائيلية"، أنّ "الجيش الإسرائيلي" يوظّف بشكل مكثف "حرب المعلومات" ضد "الأعداء"، بهدف تقليص الحاجة لاستخدام القوة العسكرية "الخشنة".
وذكرت الورقة الصادرة عن "مركز بيغن- السا… تتمة »