المشهد الأسبوعي الفلسطيني 12-11-2020

تاريخ الإضافة منذ 2 أسبوع    التعليقات 0

        

 

استنتاجات الأسبوع:

-         تغيرات مرتقبة على مواقف السلطة السياسية استجابةً لفوز "بايدن" في الانتخابات الأمريكية

-         الاحتلال "الإسرائيلي" يسابق الزمن لتنفيذ مزيدٍ من الخطوات والمشاريع الاستيطانية في الضفة والقدس

تتنفس قيادة السلطة الفلسطينية الصعداء برحيل الرئيس الأميركي، دونالد ترمب، عن منصبه ووصول الرئيس المنتخب، جو بايدن، إلى السلطة، بعد نحو ثلاث سنوات يمكن وصفها بالأسوأ في تاريخ العلاقات بين السلطة والإدارة الأمريكية. بدوره، رئيس السلطة، محمود عباس، انتهز الفرصة فورًا لتهنئة "بايدن" ونائبته المنتخبة، كمالا هاريس؛ حيث تمثل رسالته بداية إنهاء المقاطعة التي أعلنتها السلطة مع الإدارة الأمريكية، منذ إعلان "ترامب" القدس عاصمة لـ"إسرائيل"، كما أنها ستكون بداية للعودة إلى الاتفاقات التي جمدتها السلطة مع إدارة "ترامب".

في الشأن ذاته، أعرب "عباس" عن تطلعه للعمل مع "بايدن" وإدارته لتعزيز العلاقات وتحقيق الحرية والاستقلال والعدالة والكرامة للشعب الفلسطيني، وكذلك للعمل من أجل السلام والاستقرار والأمن للجميع في المنطقة والعالم. من جهته، دعا رئيس المكتب السياسي لحركة "حماس"، إسماعيل هنية، الرئيس الأمريكي المنتخب إلى "تصحيح تاريخي لمسار السياسات الأمريكية الظالمة للشعب الفلسطيني".

في الوقت ذاته، كان لافتًا تصريح رئيس الوزراء الفلسطيني، محمد اشتية، اذلي قال فيه إنه حان الوقت لـ"إسرائيل" كي تختار بين "حل الدولتين" أو"الذوبان الديمغرافي". ويلمح "اشتية" بحديثه هذا إلى أن الخيار الآخر أمام "إسرائيل" إذا لم توافق على"حل الدولتين" هو حل "الدولة الواحدة"، وهو خيار جدلي ولم توافق عليه "إسرائيل" في أي لحظة ولا يعتقد ذلك. كما تحدثت مصادر سياسية للإعلام العبري أن السلطة الفلسطينية تستعد لتجديد التنسيق الأمني والمدني مع "إسرائيل"، وتسلُّم أموال المقاصة. ونقلت قناة "كان" العبرية أن القيادات الفلسطينية تضغط على "أبو مازن" لتسلم المقاصة من "إسرائيل"، إذ قالت مصادر رفيعة إن من بين هذه القيادات، حسين الشيخ، وماجد فرج، ووزير المالية شكري بشارة، ورئيس الوزراء محمد اشتية.

على الأرض، يسابق الاحتلال الزمن لفرض مزيد من التعديات الاستيطانية، حيث أكد تقرير جديد أصدرته إحدى المؤسسات التابعة لمنظمة التحرير أن عمليات الهدم الواسعة، التي تنفذها سلطات الاحتلال في مناطق الأغوار، تأتي في سياق تطبيق مخطط الضم. وقال التقرير إن حكومة الاحتلال تواصل استغلال الأيام والأسابيع المتبقية من ولاية "ترامب"، مثلما استغلت السنوات الأربع السابقة لنهب أراضي الفلسطينيين وتكريس الاستيطان، ببناء الوحدات الاستيطانية وهدم منازل الفلسطينيين، فيما تواصلت التنديدات المحلية والدولية بعملية الهدم الكبيرة التي طالت تجمع حمصة الفوقا.

كما تعمل بلدية القدس على دفع إجراءات للمصادقة على مخططات بناء في مستوطنات في المدينة، وذلك قبل دخول "بايدن" إلى البيت الأبيض في 20 كانون الثاني/ يناير المقبل. وأفادت صحيفة "هآرتس"  بأن مخططات البناء هذه ستنفذ في مستوطنات "هار حوما" و"غفعات همتوس" و"عطاروت". وفي استجابة لمطالب المستوطنين، عرضت وزيرة المواصلات "الإسرائيليّة"، ميري ريغف، خطّة جديدة لمد شبكة طرق تربط بين المستوطنات في الضفة الغربيّة وتساهم في تمزيق شبكة الطرق الفلسطينية.

وقالت "ريغف"، خلال عرضها الخطة أمام رؤساء مجالس المستوطنات في الضفة وبحضور المسؤولين في "الإدارة المدنيّة" التابعة للجيش، إن هذه الخطّة تستجيب لاحتياجات الاستيطان اليهودي للسنوات العشرين القادمة في جميع أنحاء الضفة، فتقصّر عليهم المسافة والزمن وتسهل عليهم الحياة، وتقربهم أكثر إلى تل أبيب والقدس، مؤكدةً أنها ترمي إلى جذب ما لا يقل عن 100 ألف مستوطن جديد.

في ملف الأسرى، أعلن "نادي الأسير الفلسطيني" ارتفاع عدد المعتقلين الفلسطينيين المصابين بفيروس "كورونا" إلى 100 مصاب، محمّلًا إدارة سجون الاحتلال المسؤولية الكاملة عن مصير الأسرى في سجن جلبوع، التي ماطلت في أخذ عينات الأسرى رغم الأعراض الظاهرة والواضحة التي عانوا منها، الأمر الذي أدى إلى انتشار عدوى الفيروس بشكل سريع. هذا، في حين استشهد الأسير "كمال أبو وعر" من بلدة قباطية داخل سجون الاحتلال، ليُضاف إلى قائمة شهداء الحركة الوطنية الأسيرة، الذين ارتقوا نتيجة لسياسة الإهمال الطبي المتعمّد.

من جهته، علّق الأسير "ماهر الأخرس" إضرابه المفتوح عن الطعام بعد 104 يومًا، إثر توصله لاتفاق مع إدارة سجون الاحتلال يقضي بالإفراج عنه في الـ26 من الشهر الجاري، على أن يبقى في مستشفى "كابلان" لتلقي العلاج اللازم لحين الإفراج عنه.

في قطاع غزة، تداول الإعلام العبرية تقارير مختلفة حول استعداد جيش الاحتلال لتصعيد محتمل في القطاع، قد تبدأه حركة "الجهاد الإسلامي" مستغلةً الذكرى الأولى لاغتيال القيادي في "سرايا القدس"، بهاء أبو العطا.

وأعلن جيش الاحتلال حالة تأهب كبيرة؛ حيث شمل ذلك زيادة حالة الاستنفار في غلاف غزة، ونشر مزيد من نظام بطاريات القبة الحديدية في المناطق الجنوبية المحاذية للقطاع، وتغيير مسار حركة الطائرات في مطار بن غوريون، خشيةً من هجمات صاروخية. يذكر أن تغيير حركة الطيران لا يحدث عادة إلا أثناء مواجهة مسلحة، أو نتيجة استنفار أمني مبني على معلومات مسبقة. ويفترض بعد هذا التغيير أن تقلع الطائرات المدنية وتهبط دون التحليق فوق الضفة الغربية، وإنما فوق مناطق تقع شمالي تل أبيب.

في مستجدات "كورونا"، استمر العمل في مناطق الضفة وقطاع غزة بالإجراءات المشددة التي فرضتها الجهات الحكومية، بسبب تزايد أعداد المصابين، واستعدادا لـتفشي أكبر للفيروس، في وقت عبرت فيه الجهات الطبية في القطاع عن خطر تفشي الوباء بين فئة الشباب، وتمكنه من إلحاق الأذى بهم، بعد إدخال ثلاثة منهم لغرفة العناية المكثفة، رغم عدم معانتهم من أي أمراض مزمنة في السابق. وسجّلت الضفة والقدس المحتلّتين والقطاع خمس وفيات و823 إصابة و657 حالة تعافٍ خلال 24 ساعة مؤخرًا.

في السياق، توفي أمين سرّ اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية، صائب عريقات، في مستشفى هداسا في القدس المحتلة، بعد تدهور حالته الصحية إثر إصابته بالفيروس، فيما أعلن الأطباء وفاته خلال تلقيه العلاج جراء إصابته، حيث كان يخضع للتنفس الاصطناعي.

إلى ذلك، قال المتحدث الرسمي باسم الأمين العام للأمم المتحدة، ستيفان دوغاريك، إن أموال وكالة الأمم المتحدة لإغاثة اللاجئين الفلسطينيين وتشغيلهم "أونروا" قد نفدت، ما يحول دون تمكنها من دفع رواتب 28 ألف موظف يعلمون لديها، وأغلبيتهم الساحقة من اللاجئين أنفسهم، لشهري تشرين الثاني/ نوفمبر وكانون الأول/ ديسمبر، أو دفعها بشكل جزئي فقط، إن لم تحصل الوكالة على السبعين مليون دولار الضرورية لذلك حتى نهاية الشهر الحالي لتتمكن من دفع الرواتب.

دراسة "إسرائيلية" تبحث توظيف السايبر في التأثير على الرأي العام

 الإثنين 20 نيسان 2020 - 1:27 ص

تعكف "إسرائيل" على توظيف الفضاء الإلكتروني والبرمجيات المرتبطة به ومواقع التواصل الاجتماعي التي تستند إليه، في محاولة التأثير على وعي الجماهير في الدول وأعضاء المنظمات والجماعات التي هي في حالة عداء… تتمة »

هكذا تتم عمليّة تجنيد الجواسيس عبر "لينكد إن"

 الثلاثاء 9 تموز 2019 - 11:51 ص

يُعدّ "لينكد إن" من أقدم مواقع التواصل الاجتماعي التي تُستخدم اليوم، إذ أُنشئ عام 2002، لكنّه ليس من الأكثر استخدامًا، بالرغم من أنّه استقطب حتى منتصف عام 2017 أكثر من 500 مليون مستخدم نشط. لكن، بين… تتمة »

هكذا تجند "إسرائيل" جواسيسها في غزة

 الإثنين 1 تموز 2019 - 1:23 م

في إطار محاولاتها المتواصلة لجمع معلومات عن أنشطة المقاومة، لا تتوقف "أجهزة المخابرات الإسرائيليّة" عن ابتكار طرق مختلفة واستغلال الظروف الإنسانية الصعبة التي يعيشها الفلسطينيون في قطاع غزة، لإسقاطه… تتمة »

صراع أدمغة استخبارية بين حماس و"إسرائيل" لتجنيد العملاء

 الخميس 23 أيار 2019 - 2:39 م

تدور في أروقة الحرب غير المباشرة بين "إسرائيل"، والمقاومة الفلسطينيّة صراع أدمغة استخباري، إذ تستخدم "المخابرات الإسرائيلية" وسائل محدثة ومطوّرة بين حين وآخر لاختراق المجتمع الفلسطيني، منها أساليب ذ… تتمة »

هكذا توظف "إسرائيل" "حرب المعلومات" لتحقيق أهدافها

 الجمعة 19 نيسان 2019 - 10:01 ص

أوضحت ورقة بحثية "إسرائيلية"، أنّ "الجيش الإسرائيلي" يوظّف بشكل مكثف "حرب المعلومات" ضد "الأعداء"، بهدف تقليص الحاجة لاستخدام القوة العسكرية "الخشنة".
وذكرت الورقة الصادرة عن "مركز بيغن- السا… تتمة »